منتدى دينى ---- اجتماعى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تأملات فى دور الشيخين ابن تيمية وابن القيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??? ????
زائر



مُساهمةموضوع: تأملات فى دور الشيخين ابن تيمية وابن القيم   الخميس يناير 31, 2013 9:52 pm

الحمد لله المتفرد بصفات الكمال والجمال والجلال،

أحمده تعالى وأشكره،

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في ألوهيته،

ولا ند له في ربوبيته، ولا مثيل له في أسمائه وصفاته:

{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، المبعوث رحمة للعالمين

أرسله الله بالهدى ودين الحق

ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد،

ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام،

ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة،

فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.

(كم من البشر عاشوا على هذه البسيطة

وكم من القرون ولت وانقضت وكأنها ما كانت وما خلقت ،

ولكن ما أندر واقل ؤلئك الذين كانوا ورحلوا بوجوههم عن البشر

ولكنهم هم الحاضرون الغائبون بكل ما يحمل هذا التعبير من معنى

حاضرون بآثارهم الزكية وتراث خلفوه من بعدهم ولا أثمن ولاأغلى ،

هذه الخاصية اكتسبها مثل هؤلاء

من قدوتهم الأول رسول الله صلى الله عليه وسلم

لأنهم ورثته ولهم النصيب الأوفر من تركة النبوة.

وما ورث الأنياء درهما ولا دينارا

وانما هو هو هذا العلم علم النبوة كتاب الله

وسنته صًلى الله عليه وسلم

وقال تعالى

" أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده " )

ماذا أقول عن شيخ الاسلام بن تيميه وشيخ الاسلام بن القيم !؟

فهولاء بنسبه لنا مصابيح الدجى أئمة الهدى

وافضل لنا من أبائنا وامهاتنا وابنائنا

فاهلنا يريدون لنا خير الدنيا

أما هولاء النجوم الدرارى يريدون لنا خيرى الدنيا والاخره

فإن توقير العلماء سنة من سنن الهدى في هذه الأمة ،

وقد قال ابن عباس رضى الله عنهما

[ من السنة توقير العلماء ]

ولهذا كان أهل الفضل والصلاح يحفظون هذا الفضل لأهل العلم

ويبالغون في تعظيمهم وتوقيرهم ،

لأن تعظيمهم تعظيماً للشريعة ،

وتوقيرهم توقيراً للأوامر والنواهي ،

لأنهم حملة الشريعة والمبلغين عن ربهم

قيل

(( لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل ))

قال سفيان ابن عيينة

[عند ذكر الصالحين تتنزل الرحمة ]

رحم الله شيخ الاسلام بن تيميه و طيب ثراه ميتا كما طيب الله ذكره

إنَّ الناظر في كتب الإمام العلم الهمام حبر الأمة وربانيها

الإمام القدوة البارع الورع الزاهد العابد المجتهد المجاهد

ناصر الشريعة الحنفية والذاب عن السنة المحمدية

شيخ الإسلام تقي الدين أبو العباس

أحمد بن شيخ الإسلام شهاب الدين عبد الحليم

بن شيخ الإسلام شهاب الدين عبد الحليم طيب الله ثراه -

يجد أن الله - جل وعلا -

قد أفرغ على قلب هذا الرجل من اليقين ما الله به عليم

ولعلنا ننهل من معين هذا البحر الخضم ، والجبل الأشم ،

فأقترح على الأخوة الكرام أن يدون كل واحد منهم ما يراه من أجمل

وأمتع ما كتب شيخ الأسلام - نور الله ضريحه وقدس روحه

أقول: لم تزل هذه الأمة الإسلامية الولادة المعطاءة

تبني الأجيال والأجيال ، وتنشئ الرجال والرجال ،

ممن تستنزل بذكرهم الرحمات، وتعلو بحبهم الدرجات ،

ومن هؤلاء الأعلام شيخ الإسلام الإمام العلامة الزاهد القدوة البركة

الحافظ العمدة الثقة الحجة محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية ،

الذي صنف في جل الفنون فأبدع ،

وكتب في شتى المواضيع فأرشد...

فلعلنا نقتطف في هذه الوقفات أجمل ما دار بباله ،

فسطره في ديوانه،

والله المستعان ، وعليه وحده التكلان ،

ولا حول ولا قوة إلا به

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات فى دور الشيخين ابن تيمية وابن القيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحباب :: الفئة الأولى :: العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: